حلم الحكومة الحقيقي!

21/6/2009

حلمت حكومتنا الرشيدة يوماً ما بأهمية خصخصة بعض قطاعات ومؤسسات حكومية، ومنها الطائر الجريح، الخطوط الجوية الكويتية، ما يؤلمنا حقاً ما نراه من كثرة الأعطال الفنية التي زادت -في رأيي الشخصي- كثيراً.. وعليه ألم يأت الحسم الحكومي لاتخاذ قرار بالتسريع في تقييم أصولها، ومن ثم تسليمها الى القطاع الخاص قبل وقوع كوارث، لا سمح الله.. أم أننا، وكالعادة نعتبر هذه الرغبة حلماً، ومجرد حلم حكومي.
واستمر مسلسل الأحلام هذا نحو توزيع أراض صناعية لشباب الكويت، وللقطاع الخاص للتوسع في توطين رؤوس الاموال الكويتية، ولكن ضاعت هذه الأولوية بين دهاليز الهيئة العامة للصناعة، والاتهامات المتبادلة بينها وبين البلدية ودخول طرف ثالث، يسمى الهيئة العامة للبيئة، والى الآن لاتزال الطلبات تتعدى 3 آلاف طلب لتخصيص اراض صناعية للقطاع الخاص.. وكل ما تملكه هذه الشركات كتابا من هيئة الصناعة بحجم A4 عليه موافقة مبدئية لتوطين مشاريعهم، ولمدة تزيد على ثلاث سنوات.. سلامي للحكومة الالكترونية.
تبني الحكومة لمشاريع نفطية كبيرة، تتماشى مع دولة لا تبيع الا النفط، لايزال حلماً حكومياً ثالثا، موجودا على الورق، ومع كل وزير نفط جديد - وما أكثرهم - نسمع ونقرأ تصريحات نارية تنموية لتنويع مصادر الدخل النفطية، ولكن كلها سراب في سراب.
أحلام حكومية كثيرة، ولعل أقواها ان تستوعب الحكومة عضو مجلس الأمة مسلم البرّاك.. وهذا الحلم لا يمكن ان تحققه الحكومة على أرض الواقع.
•••
Catalyst «مادة حفازة»:
حلم الحكومة الحقيقي = احتواء مسلم البرّاك.

د. حمد محمد المطر
CatalystQ8@hotmail.com
www.halmatar.com