سيناريو حل المجلس

15/3/2009

تسارعت الاحداث السياسية بشكل غير مسبوق، فبدأت بتهديدات تلتها استجوابات وقبلها كانت التنازلات ثم اجتمع من الاسرة رجالات، فكانت الحقائق والإشاعات، وحل مجلس الامة حلا دستوريا كان احد القرارات، فلخص رئيس المجلس هذه الحالة بوجود الغبار ثم بشارة الامطار في الفضائيات، ولكن السؤال القائم: ماذا ستفعل الحكومة في الايام القليلة؟وماذا هي فاعلة تجاه الاستجوابات؟وكيف ستتعامل معها القوى السياسية في الاعلام والصحف والمجلات؟.. فراحت الحكومة لخيار الاحالة الى الدستورية، محاولة كسب الاوقات والبقاء لأكبر مدة، ولكنها لا تستطيع ان تسيطر على ردود افعال المستجوبين من جهة,ومن هددوا بالاستجواب، من جهة اخرى، كالنائب وليد الطبطبائي الذي صرّح بأنه سيستجوب الحكومة اذا قررت احالة الاستجوابات الى المحكمة الدستورية او اللجنة التشريعية، وكذا هي الحال بالنسبة للتكتل الشعبي الذي هدد هو الآخر بالاستجواب لسمو رئيس الحكومة، في حال اعتماد خطة الانقاذ الاقتصادي كما جاءت من الحكومة من دون الأخذ برأيهم في التعديلات، التي تراها الحكومة غير عملية وعائقا ضدها.
فالمشهد السياسي وآلية حل المجلس حلا دستوريا لا تزال المسيطرة كمخرج للازمة، ولكن سؤالنا هو: هل الحل الدستوري هو الحل لهذه الازمة السياسية؟ او ما الخيارات التي من شأنها ان تحافظ على توافق السلطتين على اولويات مشتركة؟ هل هذه الخيارات هي ولادة حكومة جديدة؟ ام التفكير في اعادة ربط ولاية العهد برئاسة مجلس الوزراء؟ أم اعادة تسمية سمو الشيخ ناصر المحمد ومعه ثلة من الوزراء «الاقوياء»، حسب تصنيفهم؟ بتقديري، ان جميع تلك الحلول هي شأن النظام وحده، ولكننا شركاء في ادارة البلد كمسؤولين عن سلطة رئيسية، وعليه فإن الدين النصيحة، ونكرر ما ذكرناه سابقا ان جميع اعضاء مجلس الامة يتفاعلون مع رئيس السلطة التنفيذية بشكل ايجابي او سلبي حسب «جبيلهم» ولهذا فإننا نعتقد ان الحكومات الاخيرة لم تملك مقومات «الحكم الرشيد» فكانت مترددة مرتعبة، لا تستطيع قراءة الشارع الكويتي والخطابات السياسية للقوى الوطنية، ولا يوجد مع سمو رئيس الحكومة مجموعة لديها فكر سياسي، فيكفينا ان نقول ان الحكومة برئيسها اخذت قرارات فردية متعجلة، من دون دراسة يوم عطلة الساعة 11 مساء عن طريق المسجات.. فهل هذه الحكومة تعبر عن آلام واحلام المواطنين ومستقبل بلد؟ أشك!
***
• Catalyst «مادة حفّازة»:
حكومة + مسجات + عطلة = غبار.

د. حمد محمد المطر
CatalystQ8@hotmail.com