استجواب اليوم

30/5/2010

نفّذ الطاحوس.. وعده.. بتقديم استجواب لرئيس مجلس الوزراء اليوم، وهو استجواب بيئي الأول من نوعه. ردة الفعل الحكومية حيال هذا الاستجواب كانت واضحة، فالاحتمال الأول وهو الأقوى إحالته إلى المحكمة الدستورية بحجة ان هناك وزيراً مختصاً بالمصانع وإصدار التصاريح ومنح الأراضي وسحبها ومراقبتها، وهو وزير التجارة المسؤول المباشر عن الهيئة العامة للصناعة المانحة للأراضي، وعليه فإن الحكومة ترى ان هناك شبهة دستورية حول القفز على استجواب سمو رئيس الحكومة، وهي بذلك اتخذت إجراء دستورياً، ولديها أغلبية برلمانية مريحة، وبالتالي سيتم إنهاء أو إيقاف هذا الاستجواب دستورياً لحين فصل المحكمة الدستورية. لن أتحدث عن التلوث في أم الهيمان وحجمه والتلوث في الكويت عموماً، لأنني سأنتهي قريباً من إعداد تقرير فني حول هذا التلوث، سيتم نشره قريباً. أعتقد ان كتلة العمل الشعبي ستكتفي بالانتظار حول إحالة استجوابهم للمحكمة الدستورية، وهي بذلك ارتاحت وأراحت عددا كبيرا من أبناء الأمة، خصوصا أعضاء الدائرة العاشرة المعنيين في تلوث أم الهيمان.. لكنني أرى من ناحية علمية وسياسية ان جميع أعضاء الأمة يجب ان يكون لهم دور حول طبيعة وحجم التلوث الموجود في الكويت بشكل عام.. وليس فقط انتظار دور 10 أعضاء، لأننا هنا انتهينا من تقسيم الأعضاء وفق دوائرهم الانتخابية، لأن عضو مجلس الأمة يمثل الأمة بأكملها وفق نص الدستور، وبالتالي فإن الشعب الكويتي سيراقب دور الأعضاء، خصوصا في موضوع بدأ الشعب الكويتي يفكر فيه جدياً، وهو التلوث البيئي. ما أخشاه أن ينتهي الاستجواب، سواء قررت الحكومة مواجهته حالياً، وان كنت استبعد هذا، أو انتظرت حكم المحكمة الدستورية، ما أخشاه أن ينتهي هذا الموضوع بانتهاء الاستجواب، لأننا جميعاً على يقين بأن الحكومة لديها أغلبية مريحة لمواجهة هذا الاستجواب، وأي استجواب قادم، لذلك أتمنى من بعض ممثلي الأمة الذين نتوقع وننتظر منهم مواقف أن تتم متابعة حجم التلوث الطبيعي الآخذ في التزايد، وبخاصة تلوث الهواء، وهو الأخطر على صحة الجميع، لذلك فإن مرحلة ما بعد الاستجواب أكثر حساسية لمتابعة هذا التلوث القاتل في الكويت... فهل نرى عضواً بيئياً في المجلس.. أم ان هذا الاستجواب وغيره... سيموت يوم وُل.دْ؟

* * *
Catalyst «مادة حفازة»:
استجواب الأحد + بيئة = غلق ملف التلوث

د. حمد محمد المطر
CatalystQ8@hotmail.com
www.halmatar.com