انتخابات 2008 المزورة

8/3/2009

تصريح النائب أحمد السعدون بتعيين أكثر من 400 موظف من جنسية واحدة للهدف من تزوير نتائج الانتخابات وإرادة الأمة.. بعد قراءتي لهذا التصريح الذي تزامن مع اجتماعات بعض رجالات الأسرة الكريمة والخروج برأي الحل الدستوري، تأملت واستغربت الدعوة لتغيير الدوائر الانتخابية بمرسوم ضرورة بعد الحل الدستوري، وذلك لعدة اسباب: أولا، ان الانتخابات البرلمانية الاخيرة شابها العديد من المشاكل والمغالطات، حتى وصلت الى الطعن وابطال عضوية في المجلس. ثانيا، ان الدوائر الانتخابية الخمس جاءت، بل انتزعت، بعد مخاض سياسي عنيف حُلّت خلاله الحكومة والمجلس، وتفاعلت معه جميع القوى السياسية بحملة «برتقالية» استثنائية على ما يبدو، وبالتالي فاننا لم نر افرازاتها بشكل علمي، ذلك ان تلك الدوائر وافرازاتها لم تجرب الا تجربة يتيمة.
ثالثا، اننا اذ نقدر موقف حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله، الذي كان وما زال وسيظل محافظا على الدستور مؤمنا بالمنهج الديموقراطي مدافعا عما تمثله اسرة الصباح الكريمة من تاريخ ديموقراطي، ومع هذه الوقفة غير المستغربة من رأس السلطات، نرى البعض يحاول بكل ما أوتي من قوة لوأد الحريات والمكاسب الشعبية ناسين او متناسين ان الدستور هو من كفل الحكم لأسرة الصباح، وبالتالي فإن تعديل الدوائر الانتخابية او احالة الاستجوابات على المحكمة الدستورية او الدفع بسرية جلسات الاستجواب، جميع هذه الاجراءات تعتبر محاولات عبثية لتعطيل روح الدستور، وان التاريخ لن ينسى أبدا من حاول وأد الحريات وتعطيل الدستور ..وان غدا لناظره قريب.
..حفظ الله الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه.

***
Catalyst «مادة حفازة»:

دوائر خمس + 2009 + دستور 62 = الحل الدستوري.

د. حمد محمد المطر


CatalystQ8@hotmail.com