كيف تقسم الحكومة وقتها؟

18/7/2010

هي تبدأ في الصباح الباكر بين صادر ووارد، وبالاشارة الى، وعطفا على، ونرجو التكرم بالايعاز لمن يلزم، وبناء على، وحيثما وربما، وعليه، وقائمة طويلة من المفردات اللغوية، ضاع صباح يوم كل وزير بين صادر ووارد.. وقلم، ثم تأتي وقت الظهيرة، فهي وبكل نجاح، تطبق حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: «قيلوا فان الشياطين لا تقيل»، فهي ـ أي حكومتنا الرشيدة ـ «تقيل» بالظهر والشمس «الحنانية» الى ان يأتي «المسيان»، حيث يبدأ نشاط غير الصادر والوارد، وهي استقبل وودع وأبرق وأرسل وحفاوة وتكريم وقضايا ذات الاهتمام المشترك وعشاء لهذا وذاك.. يعني ضاع اليوم.. وهكذا يوم يلد آخر.. ولكن حين يأتي امر جلل كالذي تفوه به المدعو «مندوب جامعة الدول العربية العراقي»، بأن الحدود الكويتية ـ العراقية لم تحل، فإن ردة فعل حكومتنا لا تتعدى الصادر والوارد والنوم بالظهيرة.. واستقبل وودع وأبرق.. حدهم.. استنكر وطلب توضيحا. يا سادة ان موضوعا كهذا يحتاج ردة فعل دبلوماسية حادة جدا (...)، فان نهاية شهر يوليو وبداية شهر اغسطس وما اطلقه هذا الجاهل.. وما اكثرهم.. كل هذا صدفة.. نذكر حكومتنا بالثاني من اغسطس فقط لا غير..!

اما أنا، فأقسم وقتي كما قسمه احمد مطر في احدى لافتاته:

ست ساعات.. لهمي

ست ساعات.. لغمي

ست ساعات.. لضيمي

ست ساعات..

لهمّي ولغمّي ولضيمي!

لحظة واحدة من يومي التالي..

لكي أبدأ في تقسيم يومي!

***

Catalyst «مادة حفازة»:

استقبل+ صادر ووارد = و.رْد الوزير

 

د. حمد محمد المطر

CatalystQ8@hotmail.com

www.halmatar.com