«ما لك سلوب»!

31/10/2010

العبث الذي عبر عنه حضرة صاحب السمو في لقائه الاستثنائي بمجلس الوزراء قد اصاب كبد الحقيقة، فمنذ فترة بدت الكويت وكأنها ساحة حرب لا أخلاقية، بدأتها بعض الفضائيات وبشكل سافر ومن دون حدود ولا رادع اخلاقي، الى ان وصلت الأمور الى استخدام القوة، وهذا ما نرفضه تماما، لاننا في دولة قانون ولسنا في غابة الكبير فيها يلتهم الصغير. ولكن، في المقابل ما تفعله بعض الفضائيات من تعد سافر على عوائل لها باع في الوطن واسهامات وجزء لا يتجزأ من نسيجنا الاجتماعي وتطاول غير مسبوق من دون حسيب أو رقيب، لهو أمر مرفوض تماما. إن كرامات الناس - وللأسف الشديد - أصبحت مهدورة في غياب هيبة الدولة، ولعلي أذكّر قرائي الأعزاء بمقالة تحت عنوان «فتنة منظمة» بتاريخ 2010/5/2، ذكرت فيها «ان هذه الفتنة وادارتها بهذه الطريقة لا يمكن أن تكون عفوية! وإلا، فكيف نرى اتهامات خطرة وسبا وقذفا «وتشكيكات في ولاءات» ولا نرى في المقابل ردا حكوميا لوأد الفتنة القاتلة؟! لذلك، لا يمكن لنا إلا أن نفكر ان هناك أطرافا تستفيد من هذا الانشقاق. وبتقديري، ان تلك الاطراف لديها قصر نظر، لان ما يحدث الآن سيخلق دمارا شاملا في لحمتنا الوطنية. وبالتالي، فان حلها لن يكون سهلا، بل قد ينفرط عقد وضع حلول لهذه الفتنة، وبالتالي فان «الحكمة.. لن تفيد». انتهى بعض ما كتبته في مقال بــ القبس فبراير الماضي.. ها قد حصدنا شر هذه الفتنة، وها هو حضرة صاحب السمو «عبر عن عميق الاسف والاستياء ازاء ما شهدته الساحة المحلية اخيرا من احداث وممارسات عبثية، يرفضها المجتمع ويحرمها القانون»! اننا في أمسّ الحاجة الآن الى عقد مؤتمر وطني يشمل جميع فئات الشعب الكويتي لاعادة حجر الشطرنج المبعثر يمينا ويسارا، وان لم نفعل - نحن الشعب - هنا المؤتمر، وفي ظل غياب قاتل للدور الحكومي، فاننا مقبلون على فتنة أشد، لا سمح الله!

فهل من مجيب؟!

 

Catalyst «مادة حفّازة»

عبث + فوضى = غياب المؤتمر الوطني

 

د. حمد محمد المطر

CatalystQ8@hotmail.com

www.halmatar.com