«الخطوط الكويتية» .. ماذا تنتظر؟!

14/11/2010

الحدث الطارئ الذي حصل لاحدى طائرات الخطوط الجوية الكويتية وهبوطها اضطراريا في مطار الكويت اخيرا، امر لا يمكن السكوت عنه او القفز عليه. اولا:‍ يجب على وزير المواصلات ان يشرح لنا طبيعة ما حصل وما الاسباب لتلك الاخطاء المتكررة في المرحلة الاخيرة؟ ثم، أليس من حقنا المدني كمواطنين ان نعرف حقيقة ما يحدث داخل اروقة الخطوط الجوية الكويتية، ذلك الطائر الجريح «الأزيرق»؟ هل حكومتنا الرشيدة بعد هذا الحدث الذي - ولله الحمد - لم يصب احد من الراكبين اصابات بليغة، ستظل متصلبة في موقفها المتكرر: لا أسمع.. لا أرى.. لا أتكلم؟!

سمعنا الكثير من تفاصيل «الباكيج» ومشاكل خصخصة وتقييم المؤسسة ووضع المواطنين العاملين بـ «الكويتية» في حالة اقرار خصخصتها. هل التقارير التي تناولتها بعض الصحف اليومية من مشاكل جمة يعانيها قسم الصيانة بشكل خاص؟ الامر الذي ادى الى زيادة تكرار هذه الحوادث، هل وبهذه النمطية الحكومية في التعامل مع هذا الملف وعدم وجود الشفافية نحن مقبلون على كارثة جوية.. لا سمح الله؟!

نحن امام تعامل حكومي مفقود لملف مهم جدا لم نر رؤية حكومية واضحة تخص «الكويتية» بشكل واضح، الامر الذي ادى الى سوء الخدمات وتذمر معظم العاملين، وها هو التباطؤ في حسم الامور واتخاذ القرارات ينعكس سلبا.. حتى وصل الى العظم، وهذا ما نخشى حدوثه.. يا حكومة الموضوع كبير وكبير جدا.. وانتم نايمين في العسل!

***

Catalyst «مادة حفازة»:

فراغ + تردد = كارثة جوية.

 

د. حمد محمد المطر

Catalystq8@hotmail.com

www.halmatar.com