عدم وجود خطة حكومية السبب الرئيسي لغياب التنمية في البلاد

11/5/2009

أكد مرشح الدائرة الثانية الدكتور حمد المطر أنه يمتلك ملفات وتقارير لحل المشاكل البيئية في الكويت،لافتا إلى ان الكويت تعتبر أكبر دولة عربية تشهد تنمية بشرية في كافة المجالات التعليمية والرياضية والفنية والثقافية،وتمتلك طاقة شبابية يجب ان توظف ويجب علينا ان نستثمرها في تنمية حقيقية لإعادة الكويت كما كانت درة الخليج.

ونفى المطر ان يكون قد حل مكان دعيج الشمري ممثل الحركة الدستورية الاسلامية في الدائرة الثانية، مبينا ان دعيج الشمري اعتذر عن خوض انتخابات مجلس امة 2009م برغبة شخصية منه، والحركة الدستورية رشحته ممثلا لها مع الدكتور جمعان الحربش.

وأضاف ان الحركة الدستورية تريد ان تجدد دماءها وتعطي الفرصة للشباب، موضحا ان نجاح اي تكتل او تجمع او حزب يأتي بضخ دماء جديدة لذلك متوسط اعمارنا 43 عاما وهذه ظاهرة صحية. لافتا إلى ان المجلس الأخير لم يلب طموحات الشعب وغابت عنه التنمية والانجازات.

وقال ان السبب الحقيقي وراء غياب التنمية في البلاد هو الانسحاب الحكومي وغياب الخطة الواضحة التي من خلالها يتثنى لأعضاء مجلس الآمة ان يلتزموا بها،لافتا إلى ان الحكومة لم تطرح خطة منذ عام 85م حتى مجلس 2008م، مما جعلنا نسير في طريق مظلم بدون بوصلة وبدون خطة تنمية.

وقال خلال لقائه مع برنامج «حوار برلماني» الذي يبثه تلفزيون «الوطن بلس» ويقدمه عبد الوهاب العيسى ان تهديد النائب السابق احمد المليفي باستجواب رئيس الوزراء بخصوص المصروفات وبعدها سحب استجوابه بعد تنازل الحكومة، يعكس الأداء الحكومي الضعيف وكان من المفترض على الحكومة ان تدافع عن المشروعات التي تقدمها بدون ان تقدم تنازلات، وإذا اعترفت الحكومة بأخطائها سوف يكون هناك دعم من جميع أعضاء مجلس الآمة.